لمحة تاريخية

أنشئ إبان الفترة الاستعمارية من طرف الغرفة الفلاحية لمقاطعة وهران، تحديدا سنة 1927 تحت إسم المدرسة الفلاحية التطبيقية  بهدف تكوين أبناء الفلاحين (المعمرين في تلك الفترة) و هذا لتطوير انتاج الكروم. و قد أعتبرت المدرسة التطبيقية آنذاك قطبا مهما في تكوين الفلاحين المتخصصين في زراعة الكروم.

  • في نهاية الأربعينات بدأت المدرسة تستقبل التلاميذ من أبناء الجزائريين الراغبين في تكوين في المجال الفلاحي.
  • بعد الإستقلال، إستمرت المدرسة التطبيقية في مهمتها التكوينية في إطار التوجيهات الجديدة لتطوير القطاع الفلاحي.
  • سنة 1967، تتحول المدرسة التطبيقية إلى المدرسة الجهوية الفلاحية مع الإحتفاظ بكامل مهامها التكوينية السابقة(تكوين التقنيين، اعوان التقنيين، ...) و هذا لتلبية حاجيات القطاع من إطارات جزائرية متخصصة تدعم به المجهودات الرامية لتطوير الفلاحة في الجزائر.
  • في سنة 1973،تتحصل المدرسة على التسمية الحالية: المعهد التكنولوجي المتوسط الفلاحي المتخصص

 

مهام المعهد

  • التكوين القاعدي

 تكوين التقنيين الفلاحيين تخصص زراعات مستديمة (كروم و أشجار مثمرة)، المستوى المطلوب السنة الثالثة من التعليم الثانوي.

  • تكوين المساعدين التقنيين في الفلاحة ، المستوى المطلوب السنة الرابعة من التعليم المتوسط أو التاسعة من التعليم الأساسي.
  • مدة التكوين : سنتان (02).
  • النظام الدراسي داخلي، مع إمكانية الإستفادة من النظامين النصف الداخلي أو الخارجي حسب الحالة.
  • يستفيد الطلبة من منحة دراسية خلال فترة تكوينهم.

 

  • تكوين خاص بتحسين المستوى

  • تحسين المستوى و التكوين المتواصل لإطارات القطاع (تقنيين، مهندسين..).
  • تكوين و تحسين مستوى الفلاحين (كل المستويات التعليمية).
  • مختلف النشاطات التي من شأنها المساهمة في التنمية و ذات منفعة وطنية. 

التنظيم

  •  يندرج هذا المعهد في خانة المؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري (EPA).
  • يترأسه مجلس إداري و يسير من طرف مدير.

 

الهياكل الإدارية و البيداغوجية

  • المديرية العامة

  •  المديرية البيداغوجية

  • قدرة إستيعاب المعهد : 160 مقعد بيداغوجي ، 60 منها مخصصة للتكوين الخاص بتحسين المستوى.
  •  08 قاعات دراسة خصصت منها قاعة لدروس الإعلام الآلي و فضاء للأنترنت.